إنّ الإنسانية تواجه أكبر تحدّ في القرن الحادي والعشرين خلال الأشهر الأخيرة: إن تأثير وباء كورونا غير معروفة، ليس فقط على صحتنا انما على الركود الاقتصادي الذي يهدّد عملنا.

إنّنا نؤمن بقوّة الصلاة الجماعية، وكمسيحيين، علينا تحمل المسؤولية بجدية. لذلك فإنّنا ندعوك للانضمام إلى سلسلة الصلاة، لنصلّي معاً من أجل المرضى المصابين، والأطباء والممرضات والممرضين الذين يهتمون بنا، ولنصلّ من أجل مستقبلنا المشترك معاً، كما وعدنا يسوع: " وَأَقُولُ لَكُمْ أَيْضاً: إِنِ اتَّفَقَ اثْنَانِ مِنْكُمْ عَلَى الأَرْضِ فِي أَيِّ شَيْءٍ يَطْلُبَانِهِ فَإِنَّهُ يَكُونُ لَهُمَا مِنْ قِبَلِ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ لأَنَّهُ حَيْثُمَا اجْتَمَعَ اثْنَانِ أَوْ ثَلاَثَةٌ بِاسْمِي فَهُنَاكَ أَكُونُ فِي وَسَطِهِمْ" (متى 18: 19-20).

انضم إلى سلسلة الصلاة مع موقع ٧٧٧ المجري من خلال:

    ١ - تلاوة الصلاة المذكورة أدناه

    ٢ - ابحث عن بلدتك على الخريطة وانقر عليها

    ٣ - أدخل اسمك

    ٤ - سجّل دخولك

"يا رب، إنّنا نقدّم لك مرضانا، نصلّ لكي تمنحهم العزاء والشفاء. لا تبتعد عن الذين يعانون، وخاصةً الذين يحتضرون، امنح الراحة للمنكوبين.
انعم على الأطباء والباحثين بالحكمة والوعي؛ أعط القوة للممرضات والممرضين ليتمكنوا من تحمل هذا العبء الكبير. نصلي من أجل كل الذين يشعرون بالذعر، وللذين تغلب عليهم الخوف. نصلي أيضاً من أجل السلام في خضمّ هذه العاصفة. نصلي من أجل الذين يعانون خسائر مالية، والذين قد يتعرّضون لخسائر محتملة.
أيّها الآب السماوي، نقدم لك جميع الأشخاص الموجودين في الحجر الصحي حالياً الذين يشعرون بالوحدة ولا يجدون من يحتضنهم. املأ قلوبهم من سلامك. نتوسل اليك يا رب أن تتراجع حدة هذا الوباء، وأن ينخفض عدد الوفيات، فتعود الحياة إلى طبيعتها من جديد. واجعلنا ممتنين لأيامنا المليئة بالصحة.
لا تدعنا ننسى أن حياتنا هدية، وأننا سنموت يوماً ما، وأننا غير قادرين على السيطرة على كل شيء، لنع انك وحدك الكائن الأزلي، وان هناك العديد من الأمور غير الأساسية في الحياة والتي تبدو مهمة جداً لنا. اجعلنا ممتنين لكل ما نعتبره أمراً مفروغاً منه عندما لا نمرّ بأزمات. نحن نثق بك! نحن نشكرك!"
(يوهانس هارتل)

مصلي 52886

قم بالمشاركة للسماح للآخرين بالانضمام إلينا أيضًا!

About Us